أخبار عاجلة
الـحُــب بقلم الأديبة المصرية / سوسن حامد سليمان
الـحُــب بقلم الأديبة المصرية / سوسن حامد سليمان

الـحُــب بقلم الأديبة المصرية / سوسن حامد سليمان

الـحُــب
بقلم الأديبة المصرية / سوسن حامد سليمان
الحُـب كلمة جميلة رقيقة من حرفين الحب أسمى معانى الوجود فهل مازال الحب بيننا موجود نعم موجود بالفعل فى كل حياتنا فهو حب الله و حب الرسل صلى الله و سلم و بارك عليهم جميعا و لكننى لا أنسى الحب ذاته الحب الطاهر الحب الشريف الذى بيننا جميعاً حب فى العطاء حب الرجل للأنثى و حب الأنثى للرجل الذى سيكلل بالزواج الحب النقى المجرد من أى أنانية حب تفضيل النفس على النفس بالإيثار و العطاء و المساعدة دون مقابل ودون دفع ثمن ودون تقديم تنازلات ودون زلات ودون تهديد الحب أسمى معانى الوجود أيكره أحد أن يحبه أحد !!!!!!! و يحاربه و يعنفه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ لا بالتأكيد فالحب هو الأمل هو السعادة هو الوفاء هو من الممكن أن يكون مستقبل و من الممكن أن يكون شقاء فــمَن ينجح فى حبه يعتبر نفسه عبر آفاق السماء وملك الدنيا بأسرها و مَــــن فشل يجد نفسه محطما متشائماً ليس لديه الأمل فى غــد جديد مشرق فمن الممكن أن يكون الحب كان من طرفا واحد و لم ينجح لذلك و قد فشل ولا بد من شروط الحب الناجح أن يكتمل الطرفان ليكتمل مشوار الحياة بالحب الصادق و إذا كا د من طرف واحد معناه معانا ة و تعب و أرق بلا فائدة فالطرف الذى يحب منتظر العطف و الإحسان من الحبيب المتبلد المشاعر الذى لا يشعر بأى حب ولا يبادله حب !!!!!!!!!!! فتخيروا أحبابكم جدأ جداً جداً و تأكدوا من مشاعرهم الصادقة لكم و تأكدوا من تبادل الحب بينكم حتى لا تصابوا بصدمة الحب التى كا الصاعقة و حتى لا تتعلقوا فى حبال الهوا فكثيراً من الناس لا يشعرون بالحب أصلا ولا توجد لديهم عاطفة الحب ولا توجد فى جيناتهم الوراثية فقلوبهم متحجرة المشاعر هم يعيشون فقط ليأكلو ا و لتدق قلوبهم فى الحياة بدون معنى كأى مخلوق من ذوات الدم البارد الذى يعيش بالرئتين و الخياشيم معـــا فهؤلاء هم مَـن لا يشعرون بالحب ولا بالعاطفة ولا بالعطاء وليس لديهم شىء يمنحونه لمن يحبهم هذا طبعهم و طبيعتهم وليس بأيديهم فهم لم تتولد لديهم صفة الحب و حاسة الرقة و الرومانسية ولا شعورهم الجياش بالحب ولا بالعطاء فتراهم بخلاء فى كل شىء فى المال و فى العطاء و فى الحب و لديهم نقص و نقصان فى العديد من مناحى الحياة و يفقدون العديد من الأصدقاء بسبب عدم التكافؤ بينهم و بين الآخرين الأسوياء فأحذروا هولاء الخداعين الذين من الممكن أن يتحدثون الكلام المعسول ولكنه لا ليس لديهم من العسل إلا هموم يمنحونها لأحبابهم ولا يشعرون فهؤلاء يمُحى أسماؤهم من قاموس الحب فهم غشاشون فالحب هو للحب معنى و هو الكلمة و الحس و النعمة فالحمد لله أننا نحب و نتمنى القرب و الحياة و السعادة بكل معنى أدعوا الله عز وجل لكم أحبابى أن تتهنوا و تعيشوا الحب بكل معناه و تتمتعوا بكل الصفات الجميلة السعيدة مع مـَــن تحبون و تسعدون أسعد الله أيامكم بكل الحب و الخير و الصفاء وكل عام حضراتكم بكل الحب و الخير و السعادة
بقلمى الأديبة المصرية / سوسن حامد سليمان
بتاريخ الثلاثاء الموافق 23/12/2014

اضف رد