أخبار عاجلة
فى ليلة حالكة  بقلم / أحمد عبده  جريد’ أدباء ومواهب
فى ليلة حالكة بقلم / أحمد عبده جريد’ أدباء ومواهب

فى ليلة حالكة بقلم / أحمد عبده جريد’ أدباء ومواهب

فى ليلة حالكة  بقلم / أحمد عبده 
بعد انقطاع التيار الكهربائى عن الشارع والمنطقة بأكملها أشعل مصطفى بعض من الشموع ليضىء منزله وليكمل وجبة العشاء الذى قام با عدادها منذ وقت قصير فهو يعيش وحيدا بعد وفاة زوجته والتى كانت تملىء عليه كل حياته وأثناء تناوله وجبة العشاء ارتمت أذناه لصوت ما داخل غرفته فقام بامساك شمعة قريبة منه وتقدم الى غرفته ليرى ماهذا الصوت وعندما اقترب الى الغرفة ذات الباب المفتوح جزءا منه شاهد شخص ملثم يقلب فى كل جزء من اساس غرفته وأيقن انه لص تسلل الى منزله وأستغل انقطاع التيار الكهربائى عن المنطقة وعلى الجانب الاخر أحس أيضا ذلك اللص الملثم بضوء الشمعة الخافت يقترب منه وبدأ مصطفى بتوجيه الكلام للص الملثم وقال له من أنت وماذا تريد فرد عليه اللص قائلا : ألا تخف منى ** فقال مصطفى للص أنا لا أخف الى الله سبحانه وتعالى فتبادلت النظرات وأيقن اللص أنه هو الخائف بالفعل وان موقف مصطفى قويا وعرض مصطفى على اللص تناول العشاء معه فوافق اللص الملثم لانه لم يذق الطعام طيلة أسبوع باكمله وجلسا الا ثنين مصطفى واللص الملثم على منضدة الطعام حيث قال مصطفى للص حينما جلس كيف ستتناول الطعام وانت ملثم ؟؟ أخلع هذا من على وجهك ولا تخف منى فأنت الان ونيس لا لص جاء ليسرق *** فنزلت دموع اللص وقال أنى أريد ان أخلع ولكن هل ستكون قويا عندما ترانى وتعرف من اكون ** تعجب مصطفى قائلا للص : لاتقلق عزيزى اللص نحن الان أصدقاء ** تعجب اللص !!! وقام بخلع اللثام من على وجه وظهرت ملامحه بالكامل فكانت المفاجأه !!حيث كان ذلك اللص هو شقيق زوجته الراحلة ولكن لم تكن هى مفاجأة قط لان مصطفى كان يعلم أن زوجته كانت تعطيه مالا عندما فقد كل مايملك من أموال فهو كان عزيزا ذات يوم فأول من يبدأ به هو منزل أخته الراحلة حتى لايقع فى شباك أحد لايعرفه ويبلغ عنه الشرطة ** ودار الحديث بينهما وأثناء الحديث عاد التيار الكهربائى ووعد مصطفى شقيق زوجته اللص الملثم أن يقف بجواره ويعطيه جزءا من المال ليبدأ حياته من جديد ....
 بقلم / أحمد عبده 

اضف رد