أخبار عاجلة
عُــــمـالنا  بقلم الكاتبة المصرية / سوسن حامد سليمان جريدة أدباء ومواهب
عُــــمـالنا بقلم الكاتبة المصرية / سوسن حامد سليمان جريدة أدباء ومواهب

عُــــمـالنا بقلم الكاتبة المصرية / سوسن حامد سليمان جريدة أدباء ومواهب

عـُمـــالـنا

بقلم الكاتبة المصرية / سوسن حامد سليمان

عمالنا الأفاضل كل عام و أنتم بخير فى كل العالم لو قُـلنا ماذا نقدم لكم فى عيدكم وما هى المكافأة لما تبذلونه من جهد و نشاط و إنجار من واجابنا أن نقدم لكم كل مايفيدكم لأن يــد واحدة لا تنجز ولا تنتج ولا تصفق فلابد من التكاتف يد بيد . يــد العمال بيد الدولة لرفعة شأنكم و الوقوف بجواركم لنهضة العمل و التقدم بكم وبالأوطان فلابد أن تضع القوانين المنصفة لحقوقكم التى تحميكم و تحافظ عليكم وأسركم كما كان بالسابق حيث كان قانون العمل يخدم العمال و ينصفهم وكان دور مكاتب العمل دوراً هاماً وفعالا لنصرة العمال . أما الآن فأصبح دوره يقتصر على النقاط القليلة وتقليص الوقوف بجانب العمال و نصرتهم من أصحاب العمل ونفوذهم و إستغلال العمال و تعنيفهم . فلابد من عودة العمل بقانون العمل السابق ولابد من عمل عقودعمل مفتوحة وسارية كالسابق لضمان حقوق العمال و إنتظامهم و إستمرارهم فى عملهم بالقطاع السياحى أو الشركات ويتم التأمين عليهم . ولماذا نسأل أنفسنا لماذا يتهرب الشباب من العمل بالقطاع السياحى الآن و ينتظر سنوات وسنوات للرغبة فى التعيين بالحكومة ؟؟؟؟ !!!!! الإجابة وبكل صراحة ووضوع لأن لم يتم عمل عقد عمل مفتوح ومؤمن كالسابق فـيـُفصل العامل من عمله بعد ثلاث’ أشهر أو يكون العقد لمدة سنة واحدة ولايريد صاحب العمل أوجهته التجديد له فيحبط العامل و يصبح فى مهب الريح و إذا إشتكى لاينصف فهذا مصير العمال الآن فى القطاع السياحى لماذا لا نقوم بعمل عقود دائمة لهم كالسابق حتى يستقروا و يحبوا عملهم و نوفر لهم العديد من فرص العمل الحقيقية بالإستقرار و الأمان فى الحكومة وفى القطاع السياحى بدلا من التهرب من الأوطان بالهجرة غير الشرعية أو الإنتماء لجماعات إرهابية وحتى يحبوا بلادهم و يعطوا لها كل الولاء و الإنتماء. وواجبنا أن نحتويهم فشبابنا هم عمود الأوطان لاتدور التروس إلا بهم فهم صفوة المجتمع وهم الأجيال القادمة و هم المستقبل لهم حقوق لابد أن نوفرها لهم ، وعليهم واجبات كل منا يحقق للآخر متطلباته حتى تسير المسيرة. وأولا و أخيراً لابد من القضاء على الفساد والرشوة و المحسوبيات و البيروقراطية ونعيد تكافؤ الفرص بمايرضى الله سبحانه وتعالى بين الشباب بجد وبحق و أن تكون اللجان بضمير وأن نُعمم المسابقات كما كانت سابقا بالتعيين فى مديريات التنظيم و الإدارة ، ومنع تعيين أبناء العاملين ، نجعلها مفتوحة للجميع صفاً واحداً لكل من يصيبه الدور هو و حظه حتى لانعانى من التوريث فى العديد من المصالح والشركات و الإذاعة والتليفزيون الذين يعينون أولادهم وهذا يحبطنا جميعـاً. و الرجاء عودة النشاط والعمل بالمصانع و الشركا ت المتعثرة والمتوقفة عن العمل ، و منع بيعها، ومنع خصخصتها ، و أن نحافظ على مصرنا الحبيبة بكل مافيها ونحافظ على ممتلكاتها التى هى ممتلكاتنا ، و كفانا خصخصة وبيع للأراضى حتى خسرنا العديد و العديد من الأفدنة الزراعية التى كانت صالحة للزراعة فنحن سنبدأ صفحة جديدة و عهد جديد بكل صفاء، ونقاء، ووفاء، لرفعة شأن أوطاننا عالياً وفى عيد العمال لا يسعنى إلا أن أقدم لهم التهنئة و التحية ، تحية إجلال، و إعزاز وتقدير لهم لما يقدموه من تعب وجهد و إنتاج وبإذن الله وتوفيقه ستستمر مسيرة العمل و التقدم و النشاط فى ظل رئيسنا الجليل البطل/ عبد الفتاح السيسى ورئيس الوزراء / إبراهيم محلب و جميع الأيادى العظيمة التى تحافظ وترفع من شأن الوطن وتجدد وتطور وتنهض أسأل الله العلى القدير أن يحفظنا جميعا وكل عام أنتم بخير. بقلمى الكاتبة المصرية / سوسن حامد سليمان الخميس الموافق /30/4/2015

 

 

اضف رد