أخبار عاجلة
حركة الجنين تقديم / أسامة عبدالله‏
حركة الجنين تقديم / أسامة عبدالله‏

حركة الجنين تقديم / أسامة عبدالله‏

إلى كل أم:
------------
حركة الجنين.
=======
فترة الحمل من الفترات المذهلة التي تمر فيها المرأة الحامل ، لكنها رغم ذلك هي فترة مليئة بالتوتر و التعب و الإرهاق . لا سيما إن كان الطفل هو الطفل الأول . و اللحظات الأروع هي شعور الأم بنبضات قلب طفلها ، و الحركات الخفيفة من حركة الطفل داخل رحم الأم .
تبدأ الأم بالشعور بحركات طفلها من الأسبوع السادس عشر إلى الأسبوع الخامس و العشرين من الحمل . و إن كان هو الطفل الأول فقد لا تشعر الحامل بحركة الجنين من الأسبوع الخامس و العشرين .
و في الشهور الأولى من الحمل قد لا يمكن معرفة تحديد ان كان يوجد مشاكل في الحمل أو في حركة الجنين . ولكن مع تقدم شهور الحمل تستطيع ملاحظة نمط حركة الجنين .أما في الحمل الثاني تشعر الحامل بحركات الجنين .
كثير من الأمهات يصفن شعور حركة الجنين بأنه شعور كشعور جميل كشعور الفقاعات ، و شعور الفراشات ، وفي مراحل الحمل الأولى تكون حركة الجنين كخفقات فردية ، أما في الثلث الثاني من الحمل تصبح حركة الجنين أكثر تواتراً ، أما في الثلث الثالث تصبح ضربات الجنين حوالي ال 30 ضربة في الساعة .
و بعد مرور الأسبوع الثامن و العشرين تصبح ضربات الطفل واضحة هي وحركته في الرحم ، و يفضل تتبع حركة الطفل للتأكد من صحته رغم أنه لا يوجد أي دليل علمي على أن صحة الطفل قد ترتبط بحركته إلا أنه يفضل متابعة حركته في الرحم .
و أما إذا لم تشعر الأم بحركة الطفل فذلك قد يكون بسبب نوم الطفل ، و كلما كبر الطفل خلال الشهور ، فإن المساحة في داخل الرحم تقل له فتصبح حركته أقل لكبر حجمه .
تتأثر حركة الجنين و نشاطه بالصوت ، و النوم ، و الوقت خلال اليوم ، ومستوى نشاط الام خلال اليوم كل ذلك يؤثر في حركة الجنين في رحم الأم .
و عند مرور الأسبوع الرابع و العشرين من الحمل ، يزداد حجم الجنين فتصبح حركته واضحة ، وفي الأسبوع الثامن و العشرين تزداد حركة الجنين ، ومع نموه خلال باقي الأشهر ، تصبح حركته قليلة بسبب نموه ، فيكبر حجم الرحم و ينحشر فيها الجنين ، و قد تكون حركته أحياناً مؤلمة للأم و مزعجة لكبر حجمه

اضف رد