أخبار عاجلة
الهجرة النبوية الشريفة تقديم / وصفي المشهراوي
الهجرة النبوية الشريفة تقديم / وصفي المشهراوي

الهجرة النبوية الشريفة تقديم / وصفي المشهراوي

(الهجرة النبوية الشريفة ) ما من مسلم الا وقرأ عن هجرة الحبيب صلى الله عليه وسلم من مكة الى يثرب فأشرقت أنوارها بحضوره وسميت من لحظتئذ بالمدينة المنورة ! لقد قرأنا كل شيئ عنها وخبرها مشهود ولا خلاف عليه ولا اختلاف ! من لحظة البدء حتى استقبال المؤمنين لرسولهم الكريم ب (طلع البدر علينا ولم يقولوا طلع القمر لأن للقمر أهلته التي لا تكتمل أنورها الا اذا كان بدرا ! حتى هبوط الناقة في أرض أصبحت فيما بعد المسجد النبوي الشريف ! وقرأنا عن معجزات الرحلة الميمونة المتعددة من خروجه صلى الله عليه وسلم من البيت نام مكانه للتمويه على المشركين ابن عمه علي رضى الله عنه وكيف قذف التراب على وجوه المشركين النائمين الذين جاؤوا لقتله وبعد ذلك تخفّيه في غار ثور وخيوط العنكبوت التي أغلقت فم الغار وبيض الحمامة على باب الغار وصعود فرسان قريش على ظهر الغار ولم ينظر أحد منهم تحت قدميه ليرى الرابضَين تحته والنور يشع من حواليهما ! ومن معجزة سراقة بن مالك الذي غاصت قدما فرسه كلما كان يهمّ بالقبض على الحبيب ثم آمن ورجع يثني المسركين عن اللحاق برسول الله صلى الله عليه وسلم وكيف وعده وهو الطريد الشريد بسوارَيْ كسرى وقد تم ذلك ! وشاة أم معبد التي كانت هزلاء عجفاء فدرّ ثديها من يده المباركة بالحليب الوافي والكافي ! كل ذلك قد قرأناه ! لكن الذي لم يخطر ببال أحد أنه صلى الله عليه وسلم جاء على ناقته ومعه صاحبه رضى الله عنه على ناقته ! ولا يوجد على ظهر ناقة كل منهما سوى بعض الطعام والقوت فقط فقط لكن جاء والوحي معه دون أن يحمل كتاباً أو أوراقاً أو كتب ! حتى القرآن الكريم الذي أُنزل عليه في مكة المكرمة لم يحمله الا في صدره ! فلم يأت بناقة ثالثة على ظهرها كتب الأولين أو فلسفة اليونانيين ثم مكث عشر سنين يتنزل عليه الوحي بالسور الطوال والتشاريع العجيبة ولم يمسك بقلم ولا ورقة صلى الله عليه وسلم ! وصدق الله ( وما كنت تتلو من قبْلِهِ من كتاب ولا تخطّه بيمينك اذن لارتاب المبطِلون ) قولوا صلى الله عليه وسلم ! فالذي علم الأمي وجعله سيد البشر قادر على أن ينصر المسلمين وهم ضعاف البشر !!  وصفي المشهراوي ...

اضف رد