أخبار عاجلة
أنانية في محرقة العشاق تبكي .... احمد انعنيعة
أنانية في محرقة العشاق تبكي .... احمد انعنيعة

أنانية في محرقة العشاق تبكي .... احمد انعنيعة

أنانية في محرقة العشاق تبكي ....(أخيرة)

هي نزعة حزن تطاردني...
ترقص أمامي حافية...تستوقفني..
تسطو على خزائني..

هي من تحرض الرياح أن تشعل نيراني
طفلة تلهو أمامي....تمازحني..
تتوعدني جسدا عاريا....تلتهمني...
تعتريني فرحة مجدها الدامي...

هي وليمة في سوق المآسي...
تبيع تفاصيل رواياتي...
تشتت أحلامي ودمع القمع يسيل على رغباتي
فتعتذر لها أحاسيسي...
وتبكي معي على رفات الحب في قلبي...

هي من تكتب لغة العشق بخط رديء...
عذراء في أدبي...
لتتهمني خارج الأدب...في ذكاء
في لغتها مقالات تورثني أصول رحيلها في حياء
تمد لسانها إلى جمر حريق لأستعيد حقي في البكاء
وأكتوي بحروف كلمات تغتالني في أدغال كراهية ...في ابتداء

وأنا من ولدت مقلوبا وبكيت أشعتي....
أنا الآن مدفون... استمع لأهاتي أنيني
أحافظ على حب ميت في ذاكرتي
أنحت لي تمثالا مربوطا على أنانيتي
أرقص في محرقة العشاق على قرباني
أتصبب نشوة خارج أدبي والصمت يتهكم على جملي

أنا علق ابيض ....
حب امرأة انتحبت في ألم...
حب رجل جمع الطغاة رماده في نهم....
أنا لهاث من سلالة التراب أنشد الخراب بشواربي
أنا قابع في شقة إيجار لا يمتد فيها بصري
أحبو على أصابعي لأدق أجراس رحيلي
أعيد اكتشافات أولى خطواتي ...
وأضبط عدسات عيني لئلا أكتب بخط رديء وتتضرر لغتي...

احمد انعنيعة

 

اضف رد