أخبار عاجلة
بالحق و العدل بقلمى الأديبة المصرية / سوسن حامد سليمان
بالحق و العدل بقلمى الأديبة المصرية / سوسن حامد سليمان

بالحق و العدل بقلمى الأديبة المصرية / سوسن حامد سليمان

بالحق و العدل
بقلمى الأديبة المصرية / سوسن حامد سليمان


بالحق و العدل و بالتساوى ينقسم علينا الفرح و الحزن كلنا فى بلادنا دون إستثناء دون رياء كلنا سواسية أمام القانون و أمام الله سبحانه وتعالى الكل يحمل المسئولية ليس طرف على حساب آخر كيف يكون العدل أن يحمل الفقراء الهموم و الأغنياء متفرجون و ينعمون بكل النعم التكاتف مطلوب لحلول الأزمات و لتمرير الصعوبات و لحل المشكلات هى مشكلة عامة مشكلة و طن بأكمله الكل يعيش على أرضه الكل يسير على رمله لا تحملوا الفقراء الهموم لا تضحوا بهم حتى الإنفجار لابد من حلول تسعد الطرفين لكى تتعادل كفتا الميزان فى الدول العظمى يمنح الفقير إعانات شهرية لكى يتساوى بعض الشىء مع الغنى و لكى يدير أمور حياته ومتطلباته و ينفق على أسرته فلابد أن تراعى الدولة الفقراء و تهبهم منحة شهرية بمبلغ و قدره لكل فقير و تراعيه و تراعى أسرته من مسكن و ملبس و عمل وعلاج ولا تحمله ما لا طاقة به و لا تنقص من حقه و تحمله أعباءً على أعباؤه ليس للفقير أى ذنب فى فقره و ليس به آى عيب الفقير هو إنسان و كيان و بنى آدم شريف له الحق فى الحياة الكريمة له كل تقدير و إحترام و تبجيل لابد للدولة و للحكومة و للبرلمان الإهتمام به أولاً وبضمان حقوقه و حقوق محدودى الدخل ولا تضحى بهما أبداً تحت أ ى ظرف و تحت أى أزمة و تحت أى مسمى الحلول تكمن فى مَــــــن صنع الأزمة و لا بد من التكاتف لحلها و التفكير فى عمل مشروعات صناعية و بناء مصانع سريعة تدر دخلا و تعم بالخير على الجميع و إعادة تشغيل المصانع المتعطلة و المتوقفة وتنشيط جميع ثروات بلادنا الضخمة من محاجر و آثار و مناجم متنوعة و إعادة توسيع الرقعة الزراعة و الإهتمام بالأيدى العاملة أولادنا المصريين و الإستغناء عن العمالة الأجنبية الأخرى و الإستغناء عن العديد من المستشارين الذين لاحصرة لهم فى كل المناصب بأعداد مهولة و تتكلف الدولة مرتبات ضخمة لهم و الحفاظ على موظفى الدولة و رعايتهم رعاية جيدة كل موظف بالدولة يعول العديد من الأسر و ليس أسرته فقط فهو ينفق على أولاده و أولاد أولاده و أقاربه بالرغم من ضعف مرتبه و لكن تسير الأمور الجميع يريد الإستقرار و الحياة و لكن ليست على حساب الضعفاء تسير الحياة فالمسئولية يحملها الجميع و كل فئات الشعب و كل من يعيش على أرض مص يتحمل المسئولية و كل الهموم مثل الفقراء و هذا هو الحق و العدل للجميع
بالحق و العدل
بقلمى الأديبة المصرية / سوسن حامد سليمان
بتاريخ الربعاء الموافق 17/8/2016

اضف رد