دجاج مستورد مرة أخرى و إحتكار بقلمى الأديبة / سوسن حامد سليمان
دجاج مستورد مرة أخرى و إحتكار بقلمى الأديبة / سوسن حامد سليمان

دجاج مستورد مرة أخرى و إحتكار بقلمى الأديبة / سوسن حامد سليمان

دجاج مستورد مرة أخرى و إحتكار
بقلمى الأديبة / سوسن حامد سليمان 


دجاج مستورد مرة أخرى ها و قد عدنا للزمن السابق أيام إستيراد الدجاج من الهند و العديد من الدول و كان فيه الجيد و فيه السىء و كان بعض المستوردين يستوردوا البجع و بكميات كبيرة و يباع للمواطنون على أنه دجاج و كا ن الشعب يمر عليه بعض الأزمات كا الحاصل الآن
و كان يتهافت على شراء الدجاج البجع الذى كان شكله غريب و رائحته زفرة و حجمه طويل و كبير و ارجله من عند الفخذ طويلة و شكلة كان ليس شكل الدجاج حتى انقضت السنوات و ظهرت الحقيقة و قد إعترف بعض المستوردين على الأخر مثله بأنه كان يستورد للشعب بجع و ليس دجاج و الشعب من جوعه و إحتاجه كان يأكله و آسفــاه و كلنا نتذكر ايضاً واقعة إستيراد علب اللحوم الكبيرة التى كان يأكلها الشعب على أساس بلوبيف و كان طعمها لذيد جداًو بعد سنوات أيضاً علمنا بان بعض المستوردين كان يستود هذه المعلبات كطعام للكلاب و قد تناولها الشعب أيضاَ و كاد يتهافت على جمالها و طعمها و لكم خدع الشعب من المستوردين و المحتكرين . 
و مِــــــن ثــم لماذ نترك الحلول فى التصحيح و الإصلاح بمنظومة الدجاح البلدى الحى من مزارعنا المزارع المصرية و نتكاتف لحل جميع المشكلات التى عصفت بها فهى صناعة هامة و تفيد و تستفيد و ندعمها بكل مالدينا من قدرات و نترك الحلول السريعة للإستراد و تحكم رؤس الأموال فى غذاء الشعب و المواطنون الفقراء هل ذلك حل لا ليس بحل ان نقف مكتوفى الأيدى و تنهار صناعة الدجاح كما إنهارات صناعات اخرى كثيرة لكنه قوت الشعب و طعامه لستمر الحياة و المعيشة و يكون طعاماً صحياً نقياً مضموناً من بلدنا و لأولادنا و ليس به غش ولا إحتكار 
نتمنى و لعل و عسى ان تُحل جميع مشاكل صناعة الدواجن بمصر و توفير الأعلاف وزراعتها بسرعة فائقة حتى تتغذى عليها الافراخ و تكتفى بذاتها وتوفير الأدوية البيطرية للحفاظ على حياة الدواجن صحية و سليمة البنية و للحفاظ على حياة المواطنين و ان تهتم الحكومة بمشاكل المزاعين و تدعمهم و تهتم بقوت الشعب ولا للإستيراد.

دجاج مستورد مرة اخرى و إحتكار 
بقلمى الأديبة / سوسن حامد سليمان 
بتاريخ الجمعة الموافق 2/12/2016

 

اضف رد