قصة غريبة  بقلمى الأديبة المصرية / سوسن حامد سليمان
قصة غريبة بقلمى الأديبة المصرية / سوسن حامد سليمان

قصة غريبة بقلمى الأديبة المصرية / سوسن حامد سليمان

قصة غريبة
بقلمى الأديبة المصرية / سوسن حامد سليمان


 هى فى الشارع قبيل منتصف الليل فى طريقها لتشترى عشاء لها و لأولادها و أثناء سيرها بجوار صندوق للقمامة و جدت شنطة سفر كبيرة ملقاة بجوار الصندوق و تصدر منها أصوات طفل يبكى بشدة و تهتز الحقيبة فإستوقفها الفزع و القلق ووقفت حائرة ماذا هى فاعلة فى هذا الأمر ؟؟؟؟؟؟؟ و كان يمر فى نفس اللحظة صبى صغير فى حوالى السادسة من عمره فنادت عليه و قالت له من فضلك إفتح هذه الحقيبة ففتحها على التو الصبى و صرخ و هرع فى فزع من أمره و إنطلق هارباً فنظرت هى فى الحقيبة فوجدت طفلاً حياً يصرخ و بجواره العديد من ملابسه الخاصة به فتلعثمت و إنتابتها حالة من الفزع و الخوف لما رأت !!!!!!! و أخذت تفكر ما تفعل تجاه هذا الأمر فدقت باب صديقة لها تسكن بالمكان فرأتها غير متواجدة بمسكنها فتركت الحقيبة مفتوحة و بجوارها ملابس الطفل الذى يبكى بشدة ورحلت لشراء عشاؤها !!!!!!!! و فى الصباح فى المدرسة حكت إبنتها هذه القصة لزميلة لها فصرخت زميلتها فى وجهها بعنف و قالت لها و ما ذا فعلت أمك ؟؟؟؟؟؟؟؟ إنها إمرأة سلبية لم تتخذ أى إجراء أو موقف لنجدة و إنقاذ هذا الطفل الصغير البرىء كان واجب عليها الإتصال بالشرطة أو أى جهة مسؤولة لتتولى أمر ورعاية هذا الطفل الذى كان ملقى حياً و مؤمناً داخل حقيبته و التى أدت أمك إلى فتحها ورات ما فيها و تركته عرضة للكلاب الضالة وللقطط الجائعة و لانعلم مصيره ولا قصته وماذا ألم به حتى الآن ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!
بقلمى الأديبة المصرية / سوسن حامد سليمان
الجمعة الموافق  9/1/2015

Image title

اضف رد