أخبار عاجلة
يُمنع القرآن فى شهر القرآن كيف بقلمى الأديبة / سوسن حامد سليمان
يُمنع القرآن فى شهر القرآن كيف بقلمى الأديبة / سوسن حامد سليمان

يُمنع القرآن فى شهر القرآن كيف بقلمى الأديبة / سوسن حامد سليمان

يُمنع القرآن فى شهر القرآن كيف
بقلمى الأديبة / سوسن حامد سليمان


كيف يُمنع القرآن فى شهر القرآن
شهر رمضان المُبارك الذى أنزل فيه القرآن هُدى للناس و بينات من الهدى و الفرقان
 هو شهر العبادة و من أركان الإسلام الخمس الصوم و الصلاة و العبادة و صلاة التراويح هو شهرروحانى من أعظم شهور السنة ومن معالم هذا الشهر الكريم سماع القرآن الكريم و تلاوتة و ختم القرآن و الإحتفالات بشتى أنواعها فى جميع الأمة الإسلامية مع إختلاف الطقوس .
 إن قرار منع القرآن مع الصلاة فى المساجد و منع الميكرفونات هذا قرار متعسف ضد الإسلام و ضد الإنسانية ومخالف للدستور و للقانون
 وهذا يدل على إضطهاد و تمييز لديننا الحنيف الدين الإسلامى فكيف يُمنع القرآن الكريم فى بلد الألف مئذنة كيف يمنع القرآن الكريم الذى هو طب القلوب
كيف يُمنع القرآن الذى فيه شفاء للناس
 لابد من التدخل الفورى لوقف و منع تنفيذ هذا القرار الذى سيتسبب فى الكره و خلق التعصب و الكراهية و الحروب النفسية و التعسف ضد الآخر وبث الفرقة و الحروب الآهلية يقول ديننا الحنيف أنصر أخيك ظالماً أو مظلوم ولا تجور على حقوق الدين الإسلامى لإرضاء مَــــن و لحســاب مَــــن يجهز وينفذ هذا القرار؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
 إن هذا القرار خاطىء بكل المعانى و كل المقايسس و لم يتم دراسة قبيل صدوره و ما أضرار تنفيذه لاحقاً
 ليس حجة المريض أو الذى سيدخل الإمتحان أن صوت الآذان يزعجه لا فحاشا لله أن يكون صوت الآذان مزعج أو مقلق أو به ضوضاء
 إن صوت الآذان و القرآن هو بمثابة رسالة أمن و أمان و إطمئنان للجميع هو راحة نفسية لمن يسمع القرآن و يهدى و يشفى النفوس
و يتوب العاصى و يهتدى الظالم و يمُنع من إرتكاب المعاصى
 إن صوت القرآن عظمة من عند الله سبحانه و تعالى وصوت الآذان نعمة ننعم بها و نسير على خطاها نريد أن نشعر فى بلدنا مصر بالأمن و الحُب و الأمان
 لا ترتكبوا المظالم مثل إسرائيل حينما منعت الآذان فى القدس نحن مصر الإسلامية فيها الحُب والسلام و نريد الحرية نعيس بجوار الآخر بالتآخى و الإنسانية
 و لكل دين عادات و تقاليد و قواعد ثابتة لا يمكن التلاعب بها ولا المساس بها و بعقيدتها ولا تتدخلوا فى شعائر الأديان
 فكفوا أيديكم عن المهاترات و عن القرارات المتعسفة التى ستهدم ولا تبنى ولا تخدم أنها تخدش و تدمرو تؤذى و لا تاتى بفائدة غير الكره
فلابد من إلغاء هذا القرار فوراً
و التروى فى مراعاة قراراتكم القادمة حتى لا نجنى ما لا يحمد عقباه
وكل عام و نحن جميعاً بكل الخيرو السلام
 الأمة الإسلامية و العربية فى مشارق الأرض و مغاربها بمناسبة حلول شهر رمضان المعظم أعاده الله عليكم و علينا بالخير و اليمن و البركات .
بقلمى الأديبة المصرية / سوسن حامد سليمان
بتاريخ الخميس الموافقق18/5/2017

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏‏قبعة‏ و‏لقطة قريبة‏‏‏‏

 

اضف رد