العمل بضمير سيُقنن وقوع الحوادث بقلمى الاديبة / سوسن حامد سليمان
العمل بضمير سيُقنن وقوع الحوادث بقلمى الاديبة / سوسن حامد سليمان

العمل بضمير سيُقنن وقوع الحوادث بقلمى الاديبة / سوسن حامد سليمان

العمل بضمير سيُقنن وقوع الحوادث
بقلمى الاديبة / سوسن حامد سليمان
العمل بضمير سيُقنن وقوع الحوادث على مستوى العمل و خاصة فى الأعمال الخطيرة التى تحتاج لتركيز عالى و حِدة و ملاحظة و أضرب بالمثل وقوع العديد من حوادث السيارات و القطارات و الطائرات و من الممكن و المؤكد أن تكون حدثت هذه الكوارث بسبب الإنشغال بالموبيل و صفحات الفيس بوك و الإنشغال بالرسائل و الفيديوهات و الشات والصور ووووو وعدم التركيز فى أعمالهم المنوطة لهم مما يؤدى ذلك لوقوع الحوادث و المصائب و قد يتعرض الشخص المُقصر نفسه أيضاً للموت أو الإصابة و يُعرض مَن معه لذلك
فمن ثم ومِن رأيى أن تُمنع جميع التليفونات و الموبايلات فى جميع المصالح الحكومية و الغير حكومية و بعض القرى السياحية بالفعل فعلت منذ زمن هذه المنظومة الرائعة و الهامة و منعت العاملين بها إستخدام الموبيل أثناء العمل لأن ذلك يؤثر على سير العمل و يتسبب فى الإهمال و التقصير فى الأعمال المنوط بها العمال.
فلابد أن تُعمم هذه المنظومة بمنع إستخدام التليفونات الشخصية أثناء العمل منعاً باتاً و العودة لإستخدام تليفونات المصلحة أو الشركة أوأى مكان يتعامل به عمال أو يتردد عليه المواطنين لكى تتم الأعمال على أكمل و جه و حتى يلتفت الموظف أو العامل لعمله و يؤديه بضمير و تركيز و إجتهاد و هو يتقاضى أجره على هذا العمل و لذلك لابد من إتقان عمله جيداً والإهتمام به و التركيز فيه مما يقلل و يمنع و يُقنن من وقوع الحوادث و الكوارث .
و لنعلم جميعاً إن قل لن يصيبنا إلا ما كتبه الله سبحانه و تعالى لنا .
لكن دائماً نأخذ بالأسباب و أولها و أهمها ألا وهو إستخدام و إستعمال الموبيل و فتح الفيس بوك فى أثناء العمل .
و هذا شىء مرفوض ولابد أن يُمنع منعاً باتاً .
للمصلحة العامة ولابد من عودة التفتيش و المتابعة .
و توقيع أقصى عقوبة على مَن يخالف ذلك و يكون عقاباً رادعاً لكى نحمى الجميع من مهاترات و فساد القليل و يعم على الكثير بالخسارة و القتل و الموت و الإصابات و الإهمال و التقصير بالعمل .
و الجديد بالذكر أن منع إستخدام التليفون الشخصى فى العمل و خاصة منع فتح فيس بوك فى العمل سيصب فى مصلحة العمل و مصلحة المواطنون و سنجد تطوير الخدمات و تأدية الأعمال كما ينبغى و كما كان يؤدى العمل سابقاً و نتمنى السلامة للجميع .
العمل بضمير سيقنن وقوع الحوادث
بقلمى الأديبة / سوسن حامد سليمان
بتاريخ الأحد الموافق 13/8/2017

اضف رد