أغيثوا مسلمين بورما بقلمى الأديبة المصرية سوسن حامد سليمان
أغيثوا مسلمين بورما بقلمى الأديبة المصرية سوسن حامد سليمان

أغيثوا مسلمين بورما بقلمى الأديبة المصرية سوسن حامد سليمان

أغيثوا مسلمين بورما
بقلمى الأديبة المصرية سوسن حامد سليمان
أغيثوا مسلمين بورما أناشدكم بحق الإنسانية و الرحمة التى أنزلت فى كل الأديان أن ترحموا مسمى بورما من تعذيب و قتل و حرق على يد إرهابيين متشددين ضدهم وهم أبرياء لم يرتكبوا أى جرم هُم إنسان بنى آدم لهم حقوق و كل الإحترام .
وما جزاؤهم ليقتلوا و يعذبوا و يحرقوا و يُؤكلوا أحياء ؟؟؟ ما جزاؤهم ؟؟؟؟ !!!!! هل لأنهم دخلوا فى دين الإسلام وأنهم أختاروا هذا الدين الذى يناسبهم .
هم أحرار فعلاً فى إختيار دينهم و حياتهم ( فقد قال الله سبحانه و تعالى إن الدين عند الله الإسلام ) صدق الله العظيم .
و هو ليس عيب ولا حرام دخول بعض من شعب بورما دين الإسلام كل إنسان من حقه إختيار دينه حتى لو خالف أهله .
فالدين الإسلامى دين صحيح و معتدل حتى لو مخالف لشريعتهم لا يستعدعى هذا لقتلهم و تعذيبهم و التمثيل بجثثهم و تشويههم و تركهم عرايا مكشوفوا العورات و القتل بوحشية و تعذيب .
أى دين يقول هذا ؟؟؟ أى دين ينص على ذلك .
لابد من وقفة حادة و جادة و تكاتف جميع الأمة الإسلامية و العربية و الأدنبية حول العالم لنجدة و نصرة و حماية شعب بورما من القتل على يد الإرهابيين المتشددين ,
و على كل رئيس دولة حماية الأقلية لديه و المسلمين هناك أقلية فلابد من التدخل فوراً لحمايتهم و نناشد الرئيس الأمريكى ترامب لنجدتهم و جمايتهم و إرسال دعم لهم و المحافظة على حياتهم سالمين كما تهتموا بالرفق بالحيوان هم أو لى فهم إنسان .
الرجاء مراعاتهم و حمايتهم من أيدى المتهجمين عليهم .
و أنا شد الرئيس الهندى التدخل الفورى لحمايتهم فهم على حدوده والهند يوجد بها عدد كبير من المسلمين إهتم بهم و دافع عنهم فهم بنى آدم .
وأناشد الرئيس الصينى التدخل فوراً لوقف هذه المهازل و منع قتل المسلمين الأبرياء ففى الصين مسلمين بكثرة لابد من حمايتهم لأ خواتهم المسلمين على الحدود الهندية الصينية والرجاء حمايتهم و التدخل السريع لنجدتهم و التكاتف من كل الدول العربية و الإسلامية الكبرى و خاصة المملكة العربية السعودية و مصر و الأردن و الكويت و قطر و سوريا ولبنان و المغرب و ليبيا و تونس و العراق و إيران و فلسطين و البحرين و الكويت و جميع الدول العربية و الأجنبية وهى أيضاً تحث على إحترام الأديان و العيش بسلام لجميع الأديان و إحترام حقوق الإنسان .
و أن تنتهى هذه المشكلة و يوجد لها حلاً جذرياً لا تتكرر مرات أخرى .
مناشدة عاجلة لحماية شعب بورما من المسلمين و حمايتهم من القتل
بقلمى الأديبة المصرية / سوسن حامد سليمان
بتاريخ الثلاثاء الموافق 5/9/2017

اضف رد