نعم للتعديلات الدستورية  بقلمى الأديبة المصرية / سوسن حامد سليمان
نعم للتعديلات الدستورية بقلمى الأديبة المصرية / سوسن حامد سليمان

نعم للتعديلات الدستورية بقلمى الأديبة المصرية / سوسن حامد سليمان

نعم للتعديلات الدستورية 
بقلمى الأديبة المصرية / سوسن حامد سليمان
نعم و مليار نعم و لا تكفى لتعديل الدستور من أجل الحفاظ على مصرنا الحبيبة و رفع شأنها داخليا و خارجيا 
نعم و نقول جميعا نعم و نعم ثم نعم إلى ما لا نهاية لتعديل الدستور من أجل مصلحة الوطن و أمنه و أمانه
نعم للتعديل الدستورية و لماذا ؟؟؟ !
سؤال مهم جدا


و الإجابة أهم بكثير 
إن آخر دستور صدر لجمهورية مصر العربية كان منذ عام ( 2014 ) و للأسف الشديد كان به عوار دستورى أهمها إلغاء مجلس الشورى و بعد المواد الأخرى
أولا - مثلا حينما تكون مدة الرئيس به ستة سنوات
و يكون مدة البرلمان خمس سنوات فقط
إذن ستوجد سنة بها فراغ
بتواجد الرئيس فقط فى الحكم و السلطة بدون تشريع من البرلمان
ثانيا - حينا لا يكون لرئيس الجمهورية نائب ينوب عن سيادته فى كافة شىء
فى التعديلات سيكون للرئيس نائب ينوب عن سيادته بإختيار من البرلمان لخمس نواب يختار الرئيس واحد منهم فقط
ثالثأ - ستنتهى مدة الرئيس بعد فترتين فقط و قد بدأ سيادته العديد و العديد من بدء و تأسيس البنية التحتية و المشروعات الكثيرة و الصعود بمصر 
و فى التعديلات الجديدة سيتم ترشح الرئيس من جديد لفترة رئاسية أخرى برأى الشعب
ثالثا - كانت نسبة المرأة مهمشة فى الدستور المنصرم 2014
و فى التعديلات للدستور الجديد 2019 ستكون نسبة المراة 25% 
و هذا بمثابة إنتصار للمرأة و للحصول على حقوقها
رابعا - لا يوجد بالدستور الجديد 2019 مادة تختص بالثوريث لرئيس الجمهورية و لأولاده 
خامسا - بالدستور المنصرم لعام 2014 تم إلغاء مجلس الشورى الذى كان دوره هام و فعال جدا للرقابة و المتابعة
بالتعديلا الدستورية الجديدة لدستور 2019 الحالى سيتم عودة مجلس الشورى كما كان سابقا فى دوره البناء و الفعال
و كما تدعى بعض القنوات المغرضة و الحاقدة على نهضة ( جمهورية مصر العربية ) مصرنا الحبيبة 
و هم من الخائنين 
أن التعديلات ضد مصلحة المواطن و الوطن و هذا كذب و إفتراء و لا أساس له من الصحة فجميع التعديلات لمصلحة المواطن و الوطن 
و كانت هذه بعض النقاط و التفرقة بين دستور عام ( 2014 ) الذى كان به عوار سياسى 
و لماذا سيتم التعديل بدستور ( 2019 ) حتى يتم التصويب و السير بالمسار الصحيح
و أريد أن أوضح أن بعض و سائل الإعلام لا توضح للعامة ( للشعب )
الفرق بين التعديلات الدستورية و تكون واضحة مثلما ذكرت البعض منها و العديد من الشعب لا يفتهم
لماذا سيتم التعديل على المواد الدستورية
و لم يدرك الأمور كما ينبغى
فلابد من توضيح الصور ( الأمور ) من جميع و سائل الإعلام المقرؤءة
و المسموعة
و المرئية 
حتى يتسنى لجميع الشعب الفهم و الإدراك و المشاركة الفعالة بقول نعم من أجل الوطن و من أجل مصلحته و من أجل النهوض به و الحفاظ على مقدراته
فى ظل رئيس أمين و قوات مسلحة باسلة 
ندعو الله سبحانه و تعالى الحفاظ على مصرنا الحبيبة الغالية مرفوعة الهامة منتصرة على جميع أعدائها 
مستقرة بمسيرة النهوض و النجاح و الكفاح اللهم آمين يارب العالمين
نعم للتعديلات الدستورية
بقلمى الأديبة المصرية / سوسن حامد سليمان
بتاريخ الأريعاء الموافق 17/4/2019

اضف رد