المخدرات و نهايتها إما بالموت أو الحبس و الضياع بقلمى الأديبة المصرية/ سوسن حامد سليمان
المخدرات و نهايتها إما بالموت أو الحبس و الضياع بقلمى الأديبة المصرية/ سوسن حامد سليمان

المخدرات و نهايتها إما بالموت أو الحبس و الضياع بقلمى الأديبة المصرية/ سوسن حامد سليمان

المخدرات و نهايتها إما بالموت أو الحبس و الضياع
بقلمى الأديبة المصرية/ سوسن حامد سليمان
المخدرات و نهايتها إما بالموت أو الحبس و الضياع و هذه بمثابة رسالة أرسلها لكل شاب يتناول المخدرات أو يحاول
حافظ على حياتك و إمنعها ( المخدرات ) منعا باتا من أجل سلامتك و توفير أموالك فى أشياء نافعة تعود عليك بالسعادة و الرضى
ففى الأول يروج لها البائع الذى يحلى بضاعته من المخدرات مجانا ( جرعة ببلاش ) حتى يسهل على المتعاطى تواجدها و بعد ذلك ستكون كالعملة الصعبة فلن تجدها إلا و أنت تملك المال لكى تشترى جرعة السموم المخدرة التى تتناولها و تدخل جسدك ولا تعلم كم الضرر الواقع عليك و على جميع أعضائك منها و من الممكن أن تضطر لبيع المخدرات و تصبح تاجر و يقبض عليك و تمضى حياتك فى السجن مدى الحياة و يضيع مستقبلك
و لماذا تتعاطى المخدرات أساسا
لكى تقول أعمل دماغ ( دماغ إيه و زفت إيه ) الدنيا أصبحت صعبة و الحصول على المال أصبح غير متيسر و الدماغ معمولة أصلا من صعوبة الحياة و همومها
فالمخدرات تذهب العقل و الدين و تشتت الأسر و تضيع الأولاد و تجعلهم فى مهب الريح و الضياع و المخدرات تجذب الجنس و الشذوذ و الإنحراف و تضيع الأسرة و تجعل الزوج يفقد أسرته بالكامل و يضطر لبيع كل مالديه من مقتنيات حتى لو غاليات و تجعله يفقد السيطرة على نفسه و شعوره و من الممكن ان يمد يده للسؤال ( و يشحت ) لكى يشترى جرعة من المخدرات التى أضاعة حياته و حياة أولاده و جعلته متشرد ضائع يبكى بكل ألم و حسرة و مرارة على ما ألم به من ضياع و تشتت له و لأسرته و العديد و العديد من الأسر
و الشباب الذين توفوا من إدمان المخدرات و أصابهم الأمراض 
فالرجاء من كل شاب يتعاطى المخدرات
و كل أب وزوج له أسرة حافظوا على انفسكم و إمنعوا المخدرات و وفروا مبالغها للطعام و الشراب و الإنفاق على انفسكم و أسركم و إهتموا بصحتكم و صحة أ ولادكم و حاولوا و بكل الطرق رفض المخدرات و الإبتعاد عنها و الإبلاغ عن من يقوم ببيعها 
و نحن نعلم ان من يتعاطى المخدرات من الممكن ان يصبح مدمن و مريض يحتاج العناية و الرعاية و الشفاء 
فعلى كل أسرة لديها مريض مدمن أن تهتموا به و تسرعوا لعلاجه و إنقاذه و لا تتركوه فى مهب الريح
ندعو الله العلى القدير أن يحفظنا و يقينا من المخاطر و يشفينا جميعا يارب العالمين
المخدرات و نهايتها إما بالموت أو الحبس أو الضياع
بقلمى الأديبة المصرية/ سوسن حامد سليمان
الأحد الموافق 28/7/2019

اضف رد